آخر الأخبار

الرأي الآخر

نداء تونس.. أسسوه..ثم حاربوه وشتموه؟؟؟

17:00

تفاعلا مع ما جاء في مقال السيد فتحي الجموسي بالأمس على موقعكم المحترم:
“التاريخ سيذكر من تسبّب في ولادة نداء تونس ومن تسبب في دماره”.. عنوان جميل كنت أعتقد عندما قرأته أن صاحبه سيقدم خلال مقاله نقدا ذاتيا موضوعيا لمسيرة هذا الحزب التي ورغم قصرها كانت مليئة بالأحداث…ولكن ماذا يقول صاحب المقال…
يقول السيد فتحي الجموسي صاحب المقال :
” خمس سنوات بالتمام و الكمال مرت اليوم على تأسيس حركة نداء تونس، حركة أردناها شوكة في حلق الظلاميين فأصبحت الجناح الثاني لغراب النهضة، حركة أسسها المناضلون زمن الاغتيالات و التصفيات و الرعب الذي كانت تبثه عصابات حماية الثورة فأنقض عليها الانتهازيون و المتسلقون
سيذكر التاريخ من كان سببا في ولادة هته الحركة و من كان سببا في دمارها.” انتهى الاقتباس
والله غريب أمر هؤلاء… السيد فتحي يتحدث عن تأسيس حزب سياسي أو حركة سياسة وليست جبهة حربية (لأنه وحسب النظم الديمقراطية المتعارف عليها ..الجميع يعرف مبررات تأسيس الأحزاب وأسس تكوينها ) لكن أن يؤسس حزب ما لامن أجل تقديم الأفضل للبلاد ولا من أجل تقديم الحلول للمشاكل التي يعني منها .. ولامن أجل خدمة المواطنين .. ولا من أجل تحقيق الازدهار .. وإنما فقط من أجل أن يكون “شوكة في حلق حزب آخر” ؟؟؟ فهل هذه هي الأسس التي تنبني عليها الأحزاب السياسية الديمقراطية ؟؟؟ أليس هذا بالضبط هو أحد أبرز أسباب انهيار وتفتت هذا الحزب كما جاء في تصريحات السيد فتحي (هو يتحدث عن دمار أصلا) ..لأن هذا الحزب ومنذ البدء انطلق انطلاقة خاطئة وبني على أساس خرب من الكراهية والحقد الإيديولوجي ؟؟؟
ثم إن السيد فتحي تحدث عمن أسس هذا الحزب بمن فيهم هو فنعت نفسه ومن معه بالمناضلين ؟؟؟ ولا ندري ما هو نوع هذا النضال الذي يتحدث عنه؟؟؟ بينما ينعت كل من طالب باستكمال استحقاقات الثورة وبقطع الطريق على الانتهازيين وعلى أذيال النظام السابق لمنعهم من العودة للمسك بزمام الحكم بأنهم عصابات؟؟؟ لـيواصل في نفس السياق بعد ذلك و يتهمهم ببث الرعب بين المواطنين وبالقيام بالتصفيات الجسدية والاغتيالات السياسية في كيل واضح للتهم لا دليل عليه يرقى إلى مرتبة الاتهام بالباطل والتحريض…
وهكذا نرى كيف أن هؤلاء الذين كانوا بالأمس القريب يرتعدون من ردة فعل الشعب ضدهم إبان الثورة بسبب تورطهم وإن بأشكال مختلفة وبدرجات متفاوتة في دعم وخدمة النظام المجرم البائد.. خوفا من انتقام الشعب منهم… أصبحوا اليوم يقدمون أنفسهم على أنهم مناضلون.. بينما يتهمون شباب الثورة الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل نجاحها وحمايتها من الانتكاس بالعصابات؟؟؟ أليست هذه هي الوقاحة بعينها؟؟؟
الكل أصبح اليوم يعرف كيف تم تأسيس حركة نداء تونس وتصريحات “نبيل القروي وعمر صحابو وغيرهما.. كشفت عن الكثير عن كواليس تأسيس تلك الحركة التي ضمت في صفوفها أطرافا سياسية هجينة ومن مشارب فكرية مختلفة لم يكن يجمع بينها إلا رابط واحد هو الانتهازية … كما أن الجميع أصبح يعلم من كان يقف وراء تأسيس ذلك الحزب من أطراف داخلية وخارجية وحجم الدعم المادي الذي تلقاه من هذا وذاك… كما أن التونسيين لم ولن ينسوا من هي الأطراف والأحزاب السياسية التي هرولت للتحالف مع هذا المولود السياسي الهجين اعتقادا منهم أنهم ستستفيدون من جراء ذلك مؤسسين حينها ما سمي بـــ”جبهة الانقاذ”…
وها قد أظهرت الأيام حقيقة هذا الحزب بعد أن نجح الإعلام وأشياء أخرى في الدفع به نحو الصدارة.. لينقلب على كل حلفائه.. ثم يتنكر لكل تعهداته.. ثم ليتحالف مع الحزب الذي تأسس من أجل محاربته… ثم لينفرط عقده بعد ذلك ويدخل في انقسامات وخلافات ومعارك حولته إلى هيكل أجوف … ولم نعد نسمع ولا نرى من أعضائه ومن نوابه غير التفاهات والشتائم والسباب والممارسات التي لا تليق بأي حزب يحترم نفسه ويتصدر للحكم… لأن ما بني على باطل فهو باطل وزائل…
هذه الحركة منذ نشأتها عملت ولا زالت تعمل وبكل ما لها من قوة على أن تعيد الأمور في تونس إلا ما كانت عليه قبل الثورة… فعملت على أن تفرغ المؤسسات الدستورية من محتواها وتعيق سير عملها.. كما أنها فشلت فشلا ذريعا في القيام بمهام الحكم.. كما أنها أدخلت البلاد في متاهات لا علاقة لها بمطالب الشعب ولا باستحقاقات الثورة… فأصبحت تسير في خط معاكس تماما للثورة وأهدافها من أجل الإجهاز عليها… ولكن هيهات فإن للثورة شعبا يحميها…
وهكذا أصبحنا نرى بين الفينة والأخرى أحد أولئك الانتهازيين الذين وجدوا أنفسهم خارج كل الحسابات بعد أن كانوا يمنون النفس بنصيب من الغنيمة… وما أكثرهم في نداء تونس.. ينقلبون عليه ويروجون حوله الشائعات و يكيلون التهم لمن بقي واستفاد وتموقع من مؤسسيه وممن التحق به من أعضاء جدد.. فتارة يتهمون حافظ السبسي بالبحث على وراثة أبيه .. وتارة يتهمونه بأن الحزب أصبح لعبة في يد النهضة.. وطورا يتهمونه بعدم الديمقراطية وبدكتاتورية ابن المؤسس… ولكن الحقيقة الظاهرة للعيان والتي لم تعد خافية على أحد هي أن كل من وجد نفسهم عائدا بخفي حني من الحزب بعد أن فاز بالغنيمة من هو أكثر انتهازية وإسفافا منه يتحول إلى أكبر عدو للحزب وأشرس محرض ضده….
هذه هي حقيقة نداء تونس ولا سي فتحي ولا غيره يمكن أن يزيف التاريخ… لأن هذا التاريخ لا يزال حيا بيننا .. فلا هو مات ولا كبار الحومة ماتوا…

عبد العزيز الرباعي



nos sponsors