آخر الأخبار

متفرقات

النباتات الآسيوية لتنقية الهواء الداخلي

11:00

يدخل إلى رئتينا حوالي عشرة آلاف لتر من الهواء وهي ليست كلها هواء نقياً.. ونحن نقضي ما بين 12- 20ساعة يومياً في الداخل ما بين المكتب والمنزل.. الخ. ومختلف أنواع النشاط الذي يجبرنا على أن نكون بعيداً عن الهواء النقي..ليبقى الهواء الطلق أو المساحات الخضراء خارج بيوتنا هي ملاذنا الوحيد للاسترخاء و استنشاق الهواء و حتى في المدن الضخمة نفضل الهواء الخارجي عن الهواء في الأماكن المغلقة و السؤال هو لماذا الهواء خارج البيت أنظف ؟
إن النباتات لا تعطي الأوكسجين فقط في الهواء بل تقوم بتنقيته وتسحب منه الملوثات المختلفة.
1 النباتات الآسيوية ( dracena marginita , chlorophtum ……)
بعض أنواع النباتات المهمة في هذا المجال هي النباتات الاستوائية والتي نزين بها بعض الغرف في بيوتنا ولا نعرف فوائدها البيئية. وتتميز هذه النباتات بأن لديها كل ما تحتاجه من اجل أن تعيش وتنمو وتستعمل البيئة بشكل جيد ويقول احد الباحثين في الزراعة البيئية إن هذه النباتات كلما عرضت لعامل التلويث كانت قدرتها أكبر على مقاومته. والملوثات متعددة في محيطنا البيئي الصغير مثل الأثاث المصنوع من الخشب الجزيئات المطبوخة بطريقة صناعية ومواد التنظيف والدخان ومواد تلميع الأثاث وروائح الطلاء والمواد اللاصقة والغبار.. وغيرها كثير.
من بين هذه النباتات الآسيوية ثلاث نباتات هي الأفضل لمقاومة التلوث وهي : الدراسينا والكلورفيتوم والبوتوس وقد تم اختبار هذه النباتات في ظروف تلوثية مماثلة تقريباً لظروفنا الموجودة في منازلنا وقد ثبت أن هذه النباتات تعمل مثل المصفاة التي تنقي الهواء من تلف المواد الضارة ويعود السر في قدرة هذه النباتات على مقاومة التلوث إلى آلية التعرق في هذه النباتات وتطلق هذه النباتات نقاطا رقيقة تلتقط حبيبات التلوث وتخفف من الغبار المعلق بنسبة تصل إلى 20% وهذا يعني أنها تخفف كثافة ما يؤدي إلى الحساسية وتقلل من الميكروبات والبكتيريا بنسبة تصل إلى حوالي 60% منها في غرفة داخل المنزل.
2 الصبار cactus colonnaire
نبات (الصبار) الذي يخفف من الكهرباء الساكنة وهي تعني الحالة الفيزيائية التي تشد حبيبات الغبار إلى مكان ما ويستطيع الصبار أن يخفف من الموجات الإلكترومغناطيسية الضارة التي تأتي من شاشات الكمبيوتر أو التلفزيون بشكل جيد كما انه يزيد نسبة الرطوبة ما بين 5% إلى 10% مما يعطي حالة من الراحة والاسترخاء للإنسان وتذكر دراسة نرويجية أجريت داخل المكاتب بأن وضع حوالي 12نبتة مختلفة قد خفف نسبة الحساسية بحوالي 40% ونسبة جفاف العيون والأغشية المخاطية في الجسم بحوالي 23% ونسبة الصداع وآلام الرأس عند الموظفين بنسبة 20%.
إن النباتات صديق جيد ضد الحساسية وضيق التنفس، وهي مفيدة جداً لإزالة التلوث سواء داخل المنزل أو خارجه كما أنها حليف قوي لرفع الروح المعنوية وتحسين المزاج.
علي قريعة



nos sponsors