تعرّض يوم الأحد 18 نوفمبر وفي حدود الساعة الثانية بعد الزوال محل شقيق رئيس النادي الرياضي الصفاقسي بسام عبد الناظر إلى إعتداء سافر من طرف مجموعة من المنحرفين الذين عمدوا إلى تهشيم الواجهة البلورية لقاعة عرض بيوت إستحمام والخزف ثمّ دخلوا المحلّ وإستولوا على حاسوب داخل المكتب وكانت النية تتجه لإضرام النيران فيه بعد أن إستعدوا لذلك بوضع عجلات مطاطية داخل المحلّ الذي يتواجد في بداية قرمدة حيث تُعاني هذه المنطقة ذات الأحياء الشعبية من غياب شبه كلّي لأعوان الأمن وللدوريات رغم خطورة المكان وتكررّ عمليات النهب والسرقة والبراكاجات وهو نفس الشء لطريق الأفران حيث أصبحت المنطقة في مرمى اللصوص

وبالعودة إلى هذا العمل الإجرامي فإنّ المعلومات التي تحصل عليها موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس تفيد بأن مجموعة من الشبان أرادوا الدخول لمتابعة مباراة السي آس آس مع النجم الساحلي لكنهم تمّ منعهم أمام ملعب الطيب المهيري فأرادوا ردّ الفعل بتهشيم محلات عبد الناظر للخزف ظنّا منهم أنها على ملك رئيس النادي لطفي عبد الناظر في حين أنها تعود لشقيقه الأصغر بسام وقد تمّ إيقاف 4 أشخاص على ذمة التحقيق يبدو أنهم تمّ ضبطهم في مسرح الحادثة بعد وصول قوّة كبيرة من رجال الامن فهل لهذه الحادثة علاقة بإحدى اللجان التابعة للنادي الرياضي الصفاقسي  التي وقع تجميدها مؤخرا.

محمد أمين

[youtube ojfG_BCZ2wI]