آخر الأخبار

الرأي الآخر

الأمطار هل مازالت غيثا نافعا؟؟؟

18:00

أكثر من إسم أطلقه العرب على المطر، فقد سمي الهطل ،العين، الجود، العز والغيث… وغيرها من الأسماء. غير أن مصطلح الغيث النافع لم يعد صحيحا في بلادنا، فقد أضحى المطر غير نافع بل معرقلا للحياة اليومية للمواطن، فقليل من الأمطار تجعلنا نسبح في بركة من المياه، وتنقطع الإتصالات والطرقات وتصبح بعض المناطق شبه معزولة، وفي جرف المحاصيل الزراعية وفي بعض الأحيان يتسبب “الغيث النافع” في إنقطاع جسور وإنهيار منازل وربما سقوط ضحايا. ولكن رغم كل هاته الصعوبات التي خلفتها الأمطار فإنها عرت لنا حجم الفساد المستشري في البلاد منذ الإستقلال إلى اليوم، طرقات في حالة يرثى لها، بنية تحتية هشة، جسور غير آمنة، قنوات صرف صحي لا تقبل إلا القليل من الماء… بناء مغشوش كشفته الأمطار الأخيرة وبان لنا فساد الدولة والمحسوبية التي يتوخاها رجال السياسة في طريقة إسناد  المناقصات المتعلقة بالطرقات والجسور. ولا عجب في ذلك ونحن نشاهد نواب تتعلق بهم شبهة فساد يدخلون البرلمان الجديد وستكون لهم الحصانة أيضا ليتواصل مسلسل الفساد والمناقصات المشبوهة.  أسامة بن رقيقة


آخر الأخبار


nos sponsors