آخر الأخبار

الرأي الآخر

الوالي في تونس مازال كساعي البريد …محمد الحبيب السلامي

18:30

السلام عليكم في كل مهمة
فيم أفكر ؟
،،،،،أفكر في وال يقال ووال يعين ،،،،دعيت مرة واحدة في عهد الثورة كإعلامي لمحاورة والجديد مع الإعلاميين ولم أدع بعدها لمقابلة وال ،،،،في هذه المرة قلت للوالي الجديد :أنا لا أهنئك ولكن أقول لك (مسكين )فأنت حملوك مسؤولية ولاية مشاكلها القديمة والجديدة لا تحصى وليس بيدك مفاتيح حلها ،،،،،،،، قد صدق قولي في ذاك الوالي ومن جاء بعده ،فقد أقيلوا وتركوا صفاقس كما وجدوها وأسوأ ،،،،،لماذا ؟لأن الوالي في تونس مازال كساعي البريد ليست له سلطة يستطيع بها فتح الأبواب المغلقة وحل المشاكل المستعصية،فالحل والمفتاح مازال بيد السلطة المركزية بالعاصمة ،،،،،بعض الولاة يتحركون ويحاولون أن يفتكوا من سلاطين العاصمة ما يفيد الولاية،فيلقى من صفاقس تحية وداع ،وبعضهم يقبض الجراية وينعم بالسكنى والسيارة ويخلد إلى الراحة ولا يفتح بابا فهذا ترمي صفاقس خلفه (سبع حجرات)،،،مثل من ؟،،،،،لكل هذا أقول للوالي الجديد :مسكين إلا إذا كان يوسف الشاهد الذي اختارك وحملك مسؤولية ولاية صفاقس وعدك بوضع مفاتيح مشاكل صفاقس بيدك لتفتح له بها صناديق صفاقس في الانتخابات الرئاسية،،،،،صفاقس ترى وتسمع وتنتظر فهي يقظة ،،،،،عاقلة لا تستبلهها الخطب ولكنها تقدر الأفعال ،،،،،ماقولكم ؟ماقول الوالي الجديد ؟


آخر الأخبار


nos sponsors