آخر الأخبار

الرأي الآخر

تعهد رئيس الحكومة بعدم إمضاء اتفاقية الأليكا كلام بدون معنى بقلم فتحي الجموسي

11:30

تعهد رئيس الحكومة بعدم إمضاء اتفاقية الأليكا الا اذا كانت لتونس مصلحة فيها حسب تعبيره هو كلام بدون معنى و ذلك لعدة أسباب:
أولها أن الجميع يعلم أن إمضاءها لا مناص منه لكل دول العالم حتى لا تكون خارج القواعد التي تحكم التجارة الدولية فتصبح في عزلة.
ثانيها أنه كان عليه التعهد بعدم إمضائها قبل انتخابات 2019 و البدئ في الدراسات و إستشارات أهل الإختصاص و المعنيين بهته الإتفاقية.
ثالثا أن المصلحة أو المضرة اللاحقة لتونس لا يحددها نص الإتفاقية بل مدى إستعدادنا لمنافسة الدول المتقدمة في المجالات المعنية بهته الإتفاقية فقد كان عليه أن يأذن بإنطلاق مشاريع وطنية كبيرة لإعادة تأهيل كل هته القطاعات حتى تكون تونس أول المستفيدين منها ومن ذلك و بالأخص المجال الفلاحي بدء باستكمال مشروع ربط السدود و محطات تحلية المياه و فض المسائل العقارية إلخ….
الأكيد أنه طال الزمن أم قصر فإننا سننخرط لا محالة في هته الإتفاقية و التي ستكون بمثابة حرب يتوقف مآلها و إنتصارنا أو إنهزامنا فيها على مدى الإستعدادات التي هيئناها لها.
لكن لسائل أن يتساءل ما هي الدوافع التي تبرر العجلة في النظر في هته الإتفاقية قبل بضع أشهر من نهاية مدة هته الحكومة وهل للخبير الإقتصادي ليوسف الشاهد و المدعو لطفي بن ساسي دور في التعجيل و الدفع نحو إمضائها بدون الإستعداد لها بالرغم من نتائجها الكارثية؟


آخر الأخبار


nos sponsors