آخر الأخبار

الرأي الآخر

جاسيندا أردرن … تترأس الإنسانية

18:15

الممتلئةُ قلوبُهُم بالإنسانيةِ يتصدرون الأحداث ويغيرون رؤى العالم الضيقة ، والأمورُ الإسلامية والدمُ البريء ليس حديث الشارع الإسلامي فحسب بل نجد المدافعين عن قضايا الأبرياء هم من أولئك الذين عجنت أرواحهم بالقيم السامية ، أصحاب الأخلاق الدمثة ، والقلوب الممزوجة بمشاعر الجغرافيا النظيفة ، مهما كانت ديانتهم فهم ملائكة الأرض والدين لله يحاسب به عباده في الآخرة ، أما نحن البشر فيهمنا الخلق وانسانية الإنسان وفطرته الحياتية السوية…
رئيسة وزراء نيوزلندا مثلا تدخل قاموس العالم إدهاشا وإبهاراً منذ خطابها الأول إزاء ما حدث من جريمة يندى لها جبين التاريخ وتنسلخ منها كل قواميس الإنسانية وها هي اليوم تتقدم الملايين في مدينة كرايستشيرش لتأدية صلاة الجمعة وتأبين الضحايا الذين ارتقوا لله وهم في أطهر بقاعه ، يؤدون فرضه وينهلون من فيض حسناته والغفران…
تتقارب الأرواح الطاهرة التي اتشحت الحزن وتلاحزت في ساحة أمام مسجد النور في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية …
المشهد مليء بالذهول من قبل الجماهير العريضة المتابعة لما يدور في نيوزيليندا والخطوات التي تسعى لتحقيقها هذه السيدة الممتطية صهوة الإنسانية ، وكأنها تريد أن تزيل فتيل الإجرام من العالم بأسره…بل قد تعلن إسلامها في الساعات القادمة لتكن خليفة للقيم السامية في هذا العصر وهي باتت قاب قوسين أو أدنى من ذلك … لكن قد يزيدها اتشاح رداء الإسلام وسامة ونظارة

نزار جبة


آخر الأخبار


nos sponsors