آخر الأخبار

الرأي الآخر

خرافتنا هابَه هَابه والنّداء المرة الجاية سيقع انتخابه بقلم منجي باكير

18:30

حكاية – النداء – لغرابتها لم يشابهها أي شيء و لم تحدّث بها حتى الاسطورة ، حكاية النداء الذي وُلد – يغفّق – فكان صورة مشوهة لحزب اجتمعت مكوناته على عجل و بإيعاز دخيل ، تشكل بفسيفساء من الناس على تضادهم و على فراغهم و على اطماعهم ليكون اول عنوان لهم محاربة الإسلام السياسي خدمة للوضع الإقليمي و العالمي المحارب للإسلام اصلا … تجمعوا على باطل و من كان اصله باطلا لا يكون إلا باطلا … تجمع النداء ثم بدات نواعير رياح الاطماع و الكراسي و حب السلطة تشتغل ليتشقق ، ثم ليتباغض ثم ليقع الشقاق و النفاق بين الرفاق ،،، عاد لملم بعضضه على بعض بطريقة ( سايس خوك يرحم بوك ) ثم اخيرا – انفجر – ، انفجر الحزب و – تفرقع – اهلوه و انهالت التصريحات و التخوينات و الاتهامات و نشر الغسيل الوسخ فلم يفلح لا الناشر و لا المنشور له فكل القوم غسيلهم ( عافن معفّن ) بشهادة بعضهم على انفسهم …. خرج النداء براسين گأفعوان الأساطير لا تدري ايهما احق بالباتيندة القديمة و لا تدري ايهما الاصل او التقليد و لا تدري ايها يمكن ان يصبح ( حزبا ) بمواصفات الاحزاب القويمة ؟؟
هذا هو النداء في حزبيته و ماهيته و تركيبته و سيبقى كذلك ، بل إنه لا مستقبل سياسي له إلا بالإسناد و الفرْض ، لكن أبدا ان يكون بشعبية لأنه ببساطة لم ينطلق من العمق
الشعبي و لم يرجع إليه بل كان – إسقاطا – حرّا عُمل على عجل و على مقاس و لهدف اوحد و لم يعمره من ينطق بلسان الشعب او يؤمن بهويته و حاضنته … و لا غرابة في الحزب نفسه لكن الغرابة تكمن في من انتخبه و صوت له و تزيد الغرابة و النكاية إذا ما اعيد هذا الإنتخاب بعد كل الذي ظهر و بان عن هذا الحزب ، بعد كل الشهادات البينية في الفساد و الإفساد و التهم المتبادلة لأعضاءه و قادته ، بعد كل ما انكشف و بان من ( عار و خنار ) ، بعد كل الانشقاقات و التشققات و بعد كل الفشل الذريع حتى في مباشرة مشاكل و هموم المواطن فضلا عن مشاكل الوطن !!!
حزب هجين و خليط فسيفسائي لا يلتقيالا في المصالح الذذاتية المجحفة ، حزب يطلب السلطة باي ثمن ، حزب لا ولاء له للعمق الشعبي و لا يحسّ به و لا يسمع له و لا يعنيه في اكثر شاغليه حتما لن يكون حزب الشعب و لن يكون لصالح الشعب و لن يصبح الا وبالا عليه ، حزب لوكانه فالح راهو من البارح ، حزب لو كانه عمّار راه. عمّر سواني بلاده ،،، من سيختار هذا الحزب املا في مستقبل واعظ فهو كمن يطلب العسل من الفرززّو ، من سيصوت لمرشحيه – برشوة عابرة – فهو يبيع الوطن و اهله ….



nos sponsors