آخر الأخبار

الرأي الآخر

زياد الهاني : يجب المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث وسأحاسب عليه وحدي يوم الحساب

15:39

أول أمانة يتحملها مجلس النواب القادم، ستكون في تقديري المصادقة على قانون المساواة في الإرث بين الذكور والإناث.
لست عالم دين ولا ناطق باسم الرب، لكني عبد مؤمن، وضميري مرتاح تماما لهذه المساواة التي أراها تحقق العدل وترضي المولى عز وجلّ.
أما المتعللون بصرامة النص الديني من خلال قوله في الآية الحادية عشر من سورة النساء: “للذكر مثل حظ الأنثيين…”، فأذكرهم بأن هذه الآية سبقتها الآية الثامنة التي جعلت لأولي القربى واليتامى والمساكين نصيبا واجبا من الإرث إذا حضروا قسمته. لكن هؤلاء المتعللين يتجاهلون ذلك لأن غايتهم هي الاستحواذ الذكوري على النصيب الأكبر من التركة وليس العدل!!
فالرحمة الإلاهية التي جعلت لذوي القربى والمحتاجين واليتامى والمساكين حقا في التركة وهم الأبعدون، لا تمنع الأقربين من تمكين الأخت من نيل نصيب مساو لشقيقها وهما اللّذان يرتبطان بنفس مستوى القرابة من المورّث، إن لم تكن البنت هي الأقرب لقلب أبيها.
هذا إسلامي كما أعيشه وأفهمه، وكما سأحاسب عليه وحدي يوم الحساب.
رحم الله والدي وكلّ موتانا، وكل عام ونساء تونس بألف خير.



nos sponsors