آخر الأخبار

الرأي الآخر

عبد الفتّاح مورو هو مثال لسياسي متقلّب وهوائيّ ومتلوّن..بقلم عبد اللطيف درباله

22:58

كلّما رأيت عبد الفتّاح مورو في حوار تلفزيّ.. كلّما كنت مرتاحا لأنّني لم أقصّر في نقده..!!
ومرتاحا في نفس الوقت إلى أنّني لم أظلمه عندما انتقدته..!!
أذكر مقالي عنه أيّام الإنتخابات الرئاسيّة:
“هل أنّ التصويت لمورو هو خيار ثوريّ فعلا؟”..!!
وكان الجواب في المقال طبعا هو “لا”..!!
وكلّما شاهدت أو سمعت مقابلة مطوّلة لمورو.. أو حتّى رأيت ردود أفعال الجمهور عنها.. بمن فيهم أبناء حزبه أنفسهم.. دون حتّى أن أشاهده أو أسمعه.. ينتابني شعور بأنّني كنت محقّا في مقالي عنه..!!

فنحن لا نحتاج إلى رئيس جمهوريّة “يميح مع الأرياح”..
وإنّما نحتاج إلى رئيس يجعل “الأرياح تميح معه”..!!

عبد الفتّاح مورو هو مثال لسياسي متقلّب وهوائيّ ومتلوّن.. بشكل هلاميّ غير محدّد.. بلا مبدأ ولا مبادئ ولا أسس صلبة..
وبدون فكر بنّاء.. ولا رؤية عميقة ومضبوطة.. يُبْنَى عليها عمل مفيد.. للدولة.. وللبلاد.. وللعباد..!!
هو مجرّد ظاهرة كلاميّة.. وسفسطة جوفاء غير هادفة.. تجري مع الرياح في أيّ اتّجاه سارت..!!
وهو مثال سياسي تجاوزه الزّمن في تونس.. ولم نعد في حاجة إليه اليوم..!!
اليوم نحن في حاجة إلى سياسيّين يملكون الفكر والرؤية.. وشجاعة الرأي والقرار.. والحزم والحسم.. والدّفاع عن المبدأ وعن المصلحة العليا للبلاد..!!
لا نحتاج لمحاولة السياسيّ إرضاء الجميع.. لنيل إعجاب ورضاء الجميع.. وإن تناقضوا.. أو وإن تناقضت مواقفهم وآرائهم ورغباتهم مع المبادئ ومع المنطق ومع مصلحة البلاد..!!

نحن لا نحتاج لسياسيّ يتصرّف كنجم الغناء الذي يريد من الجميع أن يصفّق له.. وأن يعلّق صوره.. وأن يهتف باسمه.. وأن يقتطع تذكرة لحفلته.. وأن يكون المغنّي مستعدّا مقابل ذلك لإسماع كلّ واحد من الجمهور.. نفر نفر.. أغنيته المفضلّة..!!!



nos sponsors