آخر الأخبار

الرأي الآخر

معلومات لطفي لعماري… لا تعرفها لا المخابرات الأمريكية ولا الروسية

18:00

بعد الثورة تحول بعض الإعلاميين واامحلليين من نكرات إلى أبواق وطبول جوفاء يترنحون بين هذا البرنامج وذاك ليتكلموا في كل شيء عن السياسة والثقافة والإفتصاد… ماعدى إخفاقاتهم وتاريخهم البنفسجي المظلم وحصدهم للملايين والإمتبازت فيتناسونه.
يغلقون أبوابهم على الأنانية وااتحاليل المبهمة والفارغة اامحتوى مستغلين سوء الظروف وصعوبة الوضع ليحولوا سهامهم لكل من يحالفهم قناعاتهم.
ولعل الإعلامي لطفي لعماري وتحت شعار “أدافع عن بلدي” خير دليل فهو يحاول تدمير كل شيء جميل من خلال نشر صورة مأساوية لما سيؤول إليه مستقبلنا ويألبهم عن الثورة عبر فزاعة الإسلاموفوبيا مستغلا في ذلك ضعاف النفوس.
ومرور السيد قيس سعيد للدور الثاني للإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها مثل ضربة موجعة للطفي لعماري الذي كان يعتقد أن تحاليله ستؤثر في اامتلقى ولكن لعماري لا يعلم أن الشعب لم تعد تنطلي عليه تحاليله الموجهة وغير الحيادية والبعيدة عن المنطق.
فليعلم الأن أنه أصبح ورقة محروقة لا تأثير له.
أسامة بن رقيقة



nos sponsors