آخر الأخبار

الرأي الآخر

من دخل “بيت” وديع فهو أمن…… أسامة بن رقيقة

18:00

يقال بأن المتملقين هم صناع المستبدين. حتى أن برنار شو في مسرحية الإنسان والسوبرمان وصفهم على لسان أحد الشخصيات بأنهم ” يحفظون آراء ويكررونها ، لا يمتازون بآية أخلاق… وإنما هم يسايرون التقاليد الشائعة…” هؤلاء هم المتملقون الذين كنا نخالهم فقط في الحقل السياسي أين السلطة والجاه… ولكن، تجاوزو حدود السياسة وإكتسحوا المجال الرياضي وجعلوا من رئيس الجامعة دكتاتورا، بعد أن أفحموه بسيل من رسائل الشكر والمديح، وجعلوا منه حامى الرياضة والرياضيين. وهو ما جعل رئيس الجامعة يرد لهم الصاع صاعين ويمنحهم إمتيازات لا يحلمون بها. ولعل مثال عبد السلام السعيداني الذي لا يفوت فرصة إلا ويقول المديح في رئيس الجامعة بل وأنقذه من ورطة السوبر أمام الترجي، فكان جزاءه مشاركة عربية لا تخطر على بال البنزرتية. ومن لم يدخل بيت الطاعة سيسلط عليه الجرئ أعوانه أو لجنة الحكام، مثلما يحصل مع النادي الإفريقي الذي رفض السوبر التونسي فكان جزاءه هفوات تحكبمية في مبارتين متتاليتين زادت من المشاكل التي يعيشها أبناء باب جديد. رئيس النادي الصفاقسي إكتوى أيضا بنيران الجرئ وسلطت عليه عقوبة التجميد بسبب تصريحاته. بينما تصريحات الموالين للجريء أمثال شندول سابقا والسعيداني فيتغافل عليها رئيس الجامعة بل ويتجاهلها. تلك هي الرياضة في تونس اليوم، إبن المنظومة أم ضد الجامعة؟



nos sponsors