آخر الأخبار

الرأي الآخر

هل تسعى منظومة 2014 لإنقاذ نفسها عبر التسريع بالرئاسية؟

10:00

إجراء التشريعية قبل الدور الثاني للرئاسية سيمنح حزب القروي على الأقل ما بين 45 و 55 مقعدا و ربما أكثر و هو ما سيجعله يكون الكتلة الأكبر في المجلس القادم باعتبار تراجع عدد الأصوات التي تحصلت عليها مكونات منظومة 2014 و تشتت هذه الأصوات هذا بالإضافة إلى عدم انتماء سعيد لأي حزب قد يستفيد مباشرة من الناخبين الذين صوتوا له في الدور الأول.
أما إجراء التشريعية و الدور الثاني في نفس اليوم فإنه قد يزيد في إضعاف منظومة2014 حيث أن المصوتين لسعيد الذين سيتراوح مجموعهم ما بين مليون و مائتي ألف و المليون و نصف سيدعمون المستقلين أو التيار و بدرجة أقل حركة الشعب . لذلك يبدو أن النهضة و شظايا النداء و من لف لفهما قد اختاروا عدم الإعتراض على النتائج لتسهيل و ضمان إجراء الدور الثاني للرئاسية يوم 29 سبتمبر و سيعملون على دعم سعيد سرا وعلنا و قد بادر جماعة النهضة بذلك حتى قبل الإعلان الرسمي عن النتائج الأولية للدور الأول. يتوقع الجماعة فوزا ساحقا لسعيد يضعف حماس و عزيمة المصوتين للقروي فيتخلف جزء كبير منهم بعد أسبوع عن الإنتخابات التشريعية فيقطعون عليه طريق المرتبة الأولى هذا علاوة على أن المصوتين لسعيد ستتوزع أصواتهم و لن تذهب لطرف بعينه لتجعل منه بطلا بلا منازع . حينئذ سيمثل النهضويون و الندائيون و من لف لفهم ما بين ثلث و نصف البرلمان القادم و تشتغل ماكيناتهم الفاسدة لشراء النواب و ضمان أغلبية يحكمون بها و يعزلون سعيد الذي سيكون أمام خيارين : إما التحول إلى طرطور جديد و إما المقاومة التي لن تجدي نفعا أمام ماكينات الفساد و واجهتها السياسية .
قد يكون الأمل في تقديم الدور الثاني و هم مجبرون على ذلك ثم فوز سعيد الذي يدعو ناخبيه للتصويت لقائمات معينة حتى يضمن برلمانا مساندا لتوجهاته . عندها سيكون القروي الحقيقي للنهضة و النداء و من لف لفهما..
محمد ع



nos sponsors