آخر الأخبار

الرأي الآخر

يا سي سمير بالطيّب؛ الثّبات ثمّ الثّبات، إنك طيِّب وقلب الطَّيِّب كالذهب….

18:00

عند تركيز محطات تحلية مياه البحر وإقامة المواسير، يحدث اضطراباً لقاع البحر يؤدي إلى تلوث الماء وتدمير كامل للكائنات القاعية.
وبعد الإنشاء، يؤدي وجود مواسير السحب والصرف إلى تغيير طبيعة القاع. إذ يؤدي سحب الماء من البحر إلى سحب كائنات بحرية داخل المواسير.

لكن المشكلة الرئيسة الناجمة عن محطات تحلية مياه البحر هي إعادة مياه الصرف التي تتميز بملوحة وحرارة عاليتين إلى البَحْر. تؤثر هذه المياه سلبا على المجتمعات البحرية الحساسة، مثل الحشائش البحرية، وتغيّر الخصائص البيئية والجيولوجية والفيزيائية والكيميائية للمنطقة.

وفي محطات التحلية التي تعتمد على الضغط الاسموزي، يكون معدل الارتجاع بين 50 و90 في المئة من كمية المياه المغذية للمحطة، وهذا يعني أن معدل تركيز الأملاح في المياه الخارجة من المحطة يكون أكثر من 50 في المئة من تركيز الأملاح في المياه الداخلة إلى المحطة.

زيادة عن التأثيرات الناتجة عن ارتفاع الملوحة والحرارة في مياه صرف محطة التحلية، تحتوي هذه المياه أيضاً على مواد كيميائية مختلفة، خطيرة عند التركيز، ناتجة من عمليات المعالجة.

ويوضح العلماء أنّ الوسط السياسي الذي يتخذ هذه القرارت لا يدرك بأن التنوع البحري يتركز بالقرب من الساحل في المياه الضحلة، تبعًا لوصول الضوء إلى قاع البحر في تلك المناطق، وتبعًا لتوافر المغذيات هناك، وهذا التنوع البحري الكبير لا يمكن العثور عليه في المياه العميقة، لذا، كما يقول العلماء، كان ينبغي تحديد موقع محطات تحلية المياه بشكل أفضل لتقليل تأثيرها على الحياة البحرية الاستثنائية التي تتميز بها المنطقة.

على سبيل المثال في الكويت، وقع انتشال نحو 3000 طن من الأسماك النافقة، أي ما يقدر بـ 70 مليون سمكة، وقدرت الخسارة باستهلاك الكويتيين من الأسماك على مدى خمس سنوات.

كما تعتبر ظاهرة خروج الأسماك الميتة من البحر من الظواهر الخطيرة المثيرة للقلق، والتي تؤثر على الثروة السمكية بالسّلب، كما أنّها تؤثر حاليا على الثروة القومية والاقتصاد لكثيرٍ من البلدان التي تعتمد على تحلية مياه البحر.

يقول الله تعالى في محكم آياته : يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ.
الفاروق


آخر الأخبار


nos sponsors