آخر الأخبار

القراء يكتبون

رسالة من أحباء نادي جبنيانة: المكتب الجامعي ظلمنا وحرمنا من حقنا..

17:00

كما هو معلوم رفض المكتب الجامعي لكرة القدم الإحتراز الذي تقدم به نادي جبنيانة ضد الملعب الإفريقي لمنزل بورقيبة بعدما تعهد بالملف تلقائيا. هو قرار خلف غضبا كبيرا بين أحباء نادي جبنيانة الذين قدموا لنا الرسالة الإحتجاجية التالية والتي تحتوي عديد التفاصيل:

التفاصيل تفيد أن الجامعة إتصلت بجبنيانة وطلبت منها تفعيل الفصل 35 بتعهد الجامعة بالملف وإيهاما بقناعة الجامعة بصحة الإحتراز وتعهدت ضمنيا بإنصاف الفريق خاصة وان القرار الاولي للرابطة إفتقد للموضوعية بحكم وجود ممثل عن سيدي بوزيد وحمام سوسة وارتكز على الفصل 14 عوضا عن الفصل 12 الذي يحتسب العقوبة من أول مقابلة في السنة الرياضية التي خالف فيها اللاعب القانون وشارك مع منزل بورقيبة ضد جندوبة الرياضية.

إنساقت هيئة جبنيانة وأودعت الملف لدى الجامعة قناعة منها ببديهية الموضوع والقانون واضح وصريح حيث ينص على احتساب أجل السنة بداية من المقابلة الموالية لتاريخ الحصول على الإنذار الموجب للعقوبة, وكان التوجه في تاجيل النظر في ملف جبنيانة إلى ما بعد لقاء جبنيانة وبوزيد لكن ملف سليمان وجرجيس عجل بالامر.

غير ان الجميع فوجئ برفض ملف جبنيانة رغم وضوحه القانوني..

وبذلك هناك إحتمالين لا ثالث لهما:

-إما أن الجامعة متورطة منذ البداية والنية كانت مبيتة لحرمان جبنيانة من حقها في الإستئناف والترافع على الملف خاصة وان الفريق المنافس منزل بورقيبة غير معني بالموضوع، من خلال إيهام الهيئة بأحقيتها وطلب إيداع الملف مباشرة بالجامعة.

-أو أن الجامعة رضخت للضغوطات التي مورست عليها من طرف احد النقابيين القياديين بجهة سيدي بوزيد بوزيد وصفحات سيدي بوزيد بالامس اكدت هذا المعطى ثم تم سحبها بطريقة تؤكد الحرج الذي تسببت فيه هذا وتمتلك الهيئة المديرة وأحباء الفريق مقتطفات مما نشر على مواقع التواصل الإجتماعي وفيه تنويه وشكر لمجهودات هذا النقابي للحول دون حصول جبنيانة على حقها وهو الأمر الذي أثار استغراب جمهور الفريق الذي أصيب بصدمة خصوصا أن جهة جبنيانة معروفة بنضالاتها النقابية التاريخية, هذا الأمر وإن صح يعتبر كارثة على مصير الرياضة التونسية.

الهيئة قادتها حسن النوايا والثقة في الجامعة رغم أن التنبيه وصلها من أطراف مطلعة مشكورة واكدوا على ضرورة الإستئناف عوضا عن إيداع الملف بالجامعة لكن الهيئة لم تستمع وصدقت الوعود الوهمية للجامعة واكلت الطعم..

غضب كبير في الشارع الجبنياني وخوف من قادم الجولات خاصة من لعبة الكواليس التي يمكن أن تؤثر على الفريق ووضعيته..

ويقرأ الشارع الرياضي بالتالي هذا الأمر في إطار استهداف الجمعيات بجهة صفاقس وهو أمر محير ويدعو للريبة وضرورة اتخاذ مواقف جريئة..

مجموعة من أحباء نادي جبنيانة



nos sponsors