آخر الأخبار

الوفيات

تناسته المنظمة الشغيلة … الذكرى السابعة لوفاة المناضل النقابي الحاج محمد الدامي

17:40

مرّت يوم الأحد 1 جويلية 2018، الذكرى السابعة لوفاة الحاج محمد الدامي النقابي والمناضل وزوج المرحومة المناضلة فطومة النملة في صمت تام من الاتحاد العام التونسي للشغل.
توفي الحاج محمد الدامي
يوم 1 جويلية 2011، ولم تحيي المنظمة الشغيلة ذكرى وفاته منذ أن غيبه الموت وهو ما يحزّ في نفس عائلته وأبنائه وأحفاده، فالحاج الدامي سُجن سنة 1978 دفاعا عن تونس وعن المنظمة وذاقت زوجته فطومة النملة الأمرين وهي تدافع عنه وهو ما يأبى أن يُمحى من ذاكرة أبنائه وبناته وكتبت سحبية الدامي إحدى بناته :

“في مثل هذا اليوم من عام 2011 غيّبت عنّا الموت أبا عزيزا غاليا حنونا ومناضلا نقابيا الحاج محمد الدامي الذي تناسته الأجيال النقابية عاما بعد عام رغم أنه أفنى حياته صحبة زوجته فطومة النملة في النضال لرد الإعتبار للمنظمة النقابية الكبيرة ودفاعا عن الشغاليين غير مبالي بما تعرض له من زج في السجون ومضايقات من قبل المستعمر كما يؤكد لنا الكثير ممن عاصروه من أبناء النقابة الشرفاء الذين أثبتوا استبساله ورباطة جأشه في الدفاع عن القضايا الشريفة ؛ قد حزنت قلوبنا بوفاة من نحبّ و بكت أعيننا لفراقهم و لا زالت أرواحنا تشتاق لهم ولكن رضينا بقدر الله و ستظلّ ألسنتنا تلعج بالدعاء لهم يا ربّ اجعل من فقدناهم على ضفاف نهر الكوثر في أرقى مراتب الجنان ولنا في أولاده وبناته خير العزاء و الله نسأل أن يكونوا خير خلف لخير سلف و إنّا لله و إنّا إليه راجعون”

سبحان من تفرّد بدوام العزّة والبقاء وكتب على مخلوقاته الموت والفناء ولم يشاركه في خلده حتّى الملائكة و الأنبياء بقلوب صابرة محتسبة ، راضية بقضاء الله، نهديك كلام الله تعالى ونسأل كل من أحبك وعرفك أن يتلو الفاتحة على روحك الطاهرة في هذه الذكرى الأليمة .

من أبنائك وبناتك الذين لا ينسوك أبدا حتى وإن تناسوك في وطن يُنسى فيه المناضلين .


آخر الأخبار


nos sponsors