آخر الأخبار

ثقافة و اعلام

الاحد اليوم الوطني لحماية الصحفيين ..

17:00

دعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، إلى أن يكون موضوع الاختفاء القسري
للصحفي سفيان الشورابي والصحفي المصور نذير الكتاري أحد النقاط الرئاسية لحملاتهم، وذلك حسب بيان اصدرته اليوم السبت نقابة الصحفيين بمناسبة إحياء،
اليوم الوطني لحماية الصحفيين، غدا الاحد 8 سبتمبر الموافق لذكرى اختفاء الشورابي والكتاري في ليبيا في 08 سبتمبر 2014
ودعت النقابة إلى طرح موضوع حماية الصحفيين وحرية الصحافة والتعبير بأكثر جدية خلال الحملات الشعبية والدعائية والإعلامية، كما دعت « الزميلات والزملاء إلى طرح أسئلة للمرشحين للرئاسية والتشريعية تتعلق بالقضية وتمتد إلى التزامات حماية حرية الصحافة والصحفيين ».
واعتبرت أن الانتخابات الحالية، وخاصة الرئاسية، يجب أن تولي اهتماما حقيقيا لهذه القضية الهامة، ليس فقط لأنّ الرئيس القادم مؤتمن على الأمن القومي وقائد الديبلوماسية،
وهو موكول له كشف الحقيقة في الموضوع وتفعيل كل الآليات الضرورية في سبيل ذلك، بل أيضا لأنه لا يُمكن فرض إحترام الدستور وحرية صحافيين مصادرة ولا تُبذل المجهودات الضرورية في سبيل تحريرهما والتقاعس حتى في فتح حوار وطني في الموضوع يمتدّ إلى طرح مسألة حماية الصحفيين التونسيين في سياق انتقالي هش.
وثمنت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين دعم شركائها الوطنيين والدوليين في البحث عن الحقيقة في موضوع اختفاء الشورابي والكتاري، إذ تم تدويل القضية من خلال
مراسلة الأمين العام للأمم المتحدة طلبا للتدخل في الموضوع والتوجه لمحكمة الجنايات الدولية، وأكدت أنها ستواصل عملها على مستوى كل المسارات التي تراها ناجعة
للمساعدة في الوصول إلى الحقيقة في موضوع الشورابي والكتاري، حسب البيان.
يذكر أن الصحفي سفيان الشورابي والصحفي المصور نذير الكتاري اختفيا وانقطعت أخبارهما يوم 8 سبتمبر 2014، في ليبيا، ولم توجد أدلة قطعية على بقاءهما على قيد الحياة أو وفاتهما، إذ تضاربت منذ ذلك الحين الأنباء في هذا الصدد.
وبعد مرور سنة على اختفاءهما، واستجابة لمقترح 9 منظمات وطنية ودولية، وافق رئيس الجمهورية آنذاك الفقيد الباجي قائد السبسي على جعل يوم 8 سبتمبر يوماً وطنياً لحماية الصحفيين.


آخر الأخبار


nos sponsors