آخر الأخبار

ثقافة و اعلام

المكتبة العمومية تفتح أبوابها للفئات الهشة

08:30

تعمل المكتبات العمومية على تقديم خدماتها لمختلف فئات المجتمع دون تمييز (مؤسسات السجون والإصلاح، المرأة الريفية، ربات البيوت، ذوي الاحتياجات الخصوصية…).

وتحتاج الفئات الهشة كباقي فئات المجتمع أن تشق طريقها في الحياة عن طريق الدراسة والعلم، بالإضافة إلى حاجة هذه الفئة لإشباع رغباتها وميولاتها وتنمية مواهبها وقدراتها عن طريق التعلم. كما أن من حق هذه الفئة الخروج من العزلة والانزواء وممارسة الحياة الاجتماعية الطبيعية.

لذلك ستعمل المكتبات على توفير الخدمات الملائمة لحاجياتهم حتى يتمكنوا من التعايش مع مجتمعهم وإثبات ذواتهم في المجتمع إذا ما حاولنا الاهتمام بهم وتوفير خدمات التأهيل التي تعنى بهم.

وقد تم إنشاء فضاءات مهيأة لذوي الاحتياجات الخصوصية بالمكتبات إضافة إلى توفير كتب مطبوعة بطريقة براي بالنسبة للمكفوفين وضعاف البصر، كذلك العمل على استخدام برنامج العلاج بالقراءة للمعوقين نفسيا كوسيلة للتعلم ونقل المعرفة.

كما تسعى المكتبات إلى تقديم مجموعة من الخدمات موجهة للمستشفيات تهدف إلى رفع المستوى الثقافي والتعليمي للمرضى وعلاجهم من خلال توفير الكتب التي تسهم في غرس الشعور بالثقة والإيمان والاعتزاز بالنفس والإحساس بالأمل والإقبال على الحياة. كذلك نطمح إلى توفير مصادر معلومات أخرى كمجلات تعنى بالتوجيه والإرشاد الصحي.

وتمثل السجون فئات هشة يمكن استقطابها في المجال الثقافي باعتبارها من المؤسسات الإصلاحية لذلك تعمل المكتبات على إتاحة الفرص للسجناء لأن يكونوا أفرادا صالحين في المجتمع عن طريق توفير فرص التعلم الذي افتقدوه خلال فترات السجن وتوفير إخصائي المكتبات للقيام بالأنشطة الثقافية والترفيهية غاية كسر الجمود والخروج من العزلة المفروضة عليهم ومنحهم آفاقا جديدة للإبداع.



nos sponsors