آخر الأخبار

ثقافة و اعلام

قناة حنبعل : إلى أين ؟….أسامة بن رقيقة

15:30

بالمكشوف، الصراحة راحة، حنبعل في حومتنا، فرغ قلبك، هذا أنا ، الرابعة ، الكاميرا الخفية… وغيرها من البرامج التى شدت المشاهد طيلة سنوات على قناة حنبعل ، الفضائية الأولى التى بعثت في القطاع الخاص. قناة حنبعل التى غيرت وجه الإعلام في تونس بإدخال ثقافة جديدة تدعو للجرأة وتشجع على النقد البناء والهادف ، يؤثث برامجها ثلة من أبرز الإعلاميين في تونس على غرار عادل بوهلال ومنذر الجبنياني ولبيب الصغير وفتحي المولدي وسامي العكريمي وغيرها من الأسماء اللامعة في الميدان الإعلامي. فمنذ إنبعاثها (2005) وفي ظرف زمني وجيز تمكنت من إحتلال المشهد الإعلامي في تونس وأصبحت حديث الناس ، وتخطت حدود الوطن بالقيام بشراكة مع قنوات إعلامية فرنسية وبعثت قناة حنبعل الشرق المتخصصة في المسلسلات وقناة حنبعل الفردوس للقرآن الكريم. هاته القناة التى شدتنا إليها لسنوات ، لم نعد نجد لها أثر حتى في عمليات سبر الآراء التى تضعها في مؤخرة الترتيب. في ظل غياب تام للإنتاج، فبرامج القناة اليوم يغلب عليها الجانب الدرامي ببث متواصل للمسلسلات التركية. فبإستثناء نشرة الأخبار وبعض البرامج السياسية المستهلكة لا نجد لا أي أثر. المشاهد اليوم يتسائل عن القناة التى جمعت العائلات حولها بعيدا عن الإثارة والبوز مثلما يحدث الآن مع قنوات خاصة أخرى التى إتخذت الإثارة عنوانا لها؟ والسؤال المطروح متى تعود قناة حنبعل للمشهد الإعلامي بالإنتاجات التى عودتنا عليها؟


آخر الأخبار


nos sponsors