آخر الأخبار

الرأي الآخر

نصر الدين بن حديد سؤال إلى يوسف الشاهد لماذا خليل الرقيق دون الاخرين

23:15

كما قال عامل البلدية في اوبيريت للستّ فيروز :”كل الناس مسلحة” للتدليل على تراجع الدولة واستكانة موظفيها إلى الخنوع، يمكن الجزم – قياسا – أن “كل الصحفيين يحملون موقفا ايديولوجيا من الاحداث وسيرورة السياسة في تونس”، ومن ثمة “الماء سارح على البطيخ” امام حكومات (منذ عشية 14 جانفي 2011) تمارس دور الزوج المخدوع الذي لا حول له ولا قوة امام العشيق الشرعي والحلال للسيدة الحكومة.

لذلك عجبا أمام هذه “الاستفاقة الفجئية” لحكومة مارست بل ابدعت في غضّ الطرف والقبول بالزواج الثلاثي وقد صار العشيق الاعلامي جزءا من المشهد الرسمي لحكومة جاءت بما (ما يسمى) الثورة…

أخطر ما في تطبيق القوانين ان تكون انتقائية/انتقامية لان العاقل لا يتخيل ان يكون خليل الرقيق وحده ذلك الذئب الاسود ضمن قطيع من الحملان البريئة…

لنقلها صراحة وعلى العلن وأمام الاشهاد: مجمل الاعلام مسيس وخاصة الاعلام العمومي، حين تحول الجميع (مع استثناءات قليلة جدا) إلى “جنود بالقلم والصوت والصورة”. بعضهم عن قناعة وايمان واخرون عن استرزاق وبحث عن لقمة يسدون بها جوعهم ويكسون بها عيالهم….

لذلك ياتي استبعاد خليل الرقيق جزء من مواجهة قائمة وحرب قادمة، سجلت فيها من خلاله نقطة يستحيل ان نسجلها في خانة ما يستوجب (افتراضا) على دولة القانون والمؤسسات….

سيدي رئيس الحكومة،

اما ان تكون الحكومة على مسافة واحدة من جميع الصحفيين العاملين في القطاع العام وتطبق القانون على الجميع دون ظلم ودون تمييز، وإما ان تواصل “القافلة الاعلامية” مسيرتها وسط ما نرى من اصطفاف، خاصة واننا نشاهد من صحفيي يومية “الصحافة” من يؤدي دور خليل الرقيق، لفائدة مشروعك في الحكم وحلمك بالجلوس على عرش قرطاج…

إلى يوسف الشاهد الشخص والضمير والصورة التي سيحفظها التاريخ:

اجعل حسناتك تفوق غريزة السياسة فيك، وكفانا بذلك جهدا….



nos sponsors