آخر الأخبار

دين و دنيا

حديث الجمعة أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ بقلم الشيخ أحمد العبيدي

11:00

ضنك العيش الذي يعيشه المسلمون هو راجع إلى عدة أمور منها: الإعراض عن ذكر الله سبحانه وتعالى :
“وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ “.
( ومن أعرض عن ذكري ) أي : خالف أمري ، وما أنزلته على رسولي ، أعرض عنه وتناساه وأخذ من غيره هداه
كأن يستبدل قواعد الشريعة وموازينها بقواعد وموازين سنها أفراد من المخلوقين أو استبدلها بأهواء واوهام …..
( فإن له معيشة ضنكا ) أي : في الدنيا ، فلا طمأنينة له ، ولا انشراح لصدره ، وإن تنعم ظاهره ، ولبس ملابس باهظة الثمن، وركب المراكب الفاخرة، وسكن القصور ، فهو في قلق وحيرة وشك ، فلا يزال في هم وغم لأنه طلب السعادة من مصدر الشقاء .
قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : ( فإن له معيشة ضنكا ) قال : الشقاء …..
وأما الطمئنينة وراحة البال وسلامة الصدر والسعادة ففي ذكر الله و اتباع أمره وأمر ورسوله والإيمان قال تعالى :
” مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ”.
وقال أيضا :
“أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”.


آخر الأخبار


nos sponsors