آخر الأخبار

رياضة

فوزي البنزرتي الفاشل الصغير ونبيل معلول الفاشل الكبير

18:45

فجأة إنفجر المدرب فوزي البنزرتي و كشف المستور و فضح الطريقة الخسيسة التي تم بمقتضاها تعيين المدعو نبيل معلول مدربا لمنتخب تونس لكرة القدم . بنفس المناسبة أعلمنا المدرب القدير فوزي البنزرتي بأنه كان بإمكانه أن يغنم منصب مدرب فرق تونس لو أنه إستغل علاقته بالشيخ الباجي كما إستغل نبيل علاقته بالشيخ راشد و بأسياد راشد . كلام جميل لكن المدرب القدير لم يعلمنا بالمناسبة عن الطريق التي سلكها لتدريب منتخب تونس ذات كأس إفريقية . آنذاك كان الشيخ الباجي ميتا سياسيا في تونس و كان الشيخ راشد مكنجلا في فريقوات المخابرات البريطانية و لكن أحد شيوخ ذلك الزمان عين البنزرتي لأن الفتى المطواع جوزيف الزواوي كان فشله مضمونا كالعادة ..كان البنزرتي مدربا لفريق الترجي و تم تكليفه في نفس الوقت بتدريب فريق تونس في كأس إفريقيا و انتهت المشاركة بفشل لا يقل ذرعا عن فشل فريق معلول بل ربما هو أفدح . بعد فشل فريق البنزرتي في كأس إفريقيا للأمم و في أحد البرامج التلفزية التقييمية أجاب البنزرتي عن سؤال متعلق بمقاييس إشراك اللاعبين في التشكيلة الرسمية فقال بأن الأمر قام على قياس علمي و أمد الحاضرين في الإستديو بنسخة من نتيجة تقييم اللاعبين , أحدالحاضرين قرأ الورقة و سأل العبقرينو بنزرينهو ” شادي الهمامي هو أول لاعب جاهز بدنيا من بين كل اللاعبين حسب هذا الإحصاء الذي قدمته لنا لكنك أشركت خالد القربي في التشكيلة الرسمية خلال المقابلات الثلاثة بدلا عنه ” …أفحمه العبقرينو بأن أجابه بأن إقحام خالد القربي في التشكيلة الأساسية بدل شادي يعود للخبرة الإفريقية التي يتمتع بها القربي و يفتقدها الهمامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟كان القربي منتدبا جديدا في الترجي قادما من الملعب التونسي و لم تكن له مشاركة تذكر مع الملعب التونسي على المستوى الإفريقي سوى مشاركة يتيمة ضد الملعب المالي إنتهت بانسحاب منذ لقاء تونس أما شادي الهمامي فقد كانت له قرابة الأربعين مشاركة مع فريقه في مختلف الكؤوس الإفريقية للأندية….فوزي البنزرتي متاع سليم شيبوب وظف منتخب تونس الذي يتابعه كل التونسيين و يتمنون إنتصاره ليكتسب لاعب محدود جدا الخبرة في شهر جانفي كي يشارك في شهر مارس ضمن فريق ترجي شيبوب في المسابقات الإفريقية … يا فوزي سمسرت ببلد لتخدم سيدك سليم شيبوب و مستقبلك الكروي و تأتي اليوم لتلوم زميلك السمسار معلول …معلول فهم السمسرة و توجه للعقود و لذلك أقصى عبد النور و الحناشي و الحرباوي و خاصة دكتور الكيمياء عماد المينياوي من قائمته الموسعة رغم جاهزيتهم النسبية و استدعى لاعبين معنيين بالإنتدابات ( لا يعني هذا الكلام لاعبين مثل السليتي و الخزري و الخاوي …) بمن في ذلك من لم بكن ينتظر دعوة لتجاوزه السن الرياضية القصوى كبن علوان أو علمه بوجود من هو أحق منه كخليل أو خليفة….فوزي البنزرتي أنت مجرد سمسار صغير إشتغلت تحت غطاء و إمرة شيبوب و اليوم تريد إستثمار دورك في تأسيس و بناء حزب نداء تونس لكنك إصطدمت بسمسار أصغر منك سنا و أكبر في طموحاته المالية . سوء الحظ كان معك و حسن الحظ و ربما كذلك حسن الإختيار كانا معه ..أنت إختارك شيبوب ثم إخترت الشيخ السبسي و كلاهما كانا ” صانع من تحت عرف ” أما معلول فقد إختار العرف الكبير الذي راهنت عليه بريطانيا و لكن و كذلك راهن على قطر التي كانت مكلفة بالإشراف المباشر على مشروع الإستعمار.. ما آلمني و لم يؤلمك أن شخصا كان يسوق سيارة ذات ليلة من ليالي منتصف الثمانينات في طريق تونس الحمامات إرتكب حادث مرور نتج عنه قتيلا و كان هذا الشخص تحت تأثير حالة كحولية ..هذا الشخص تم تكليفه بتدريب منتخب تونس لكرة القدم خلال كأس العالم روسيا . كل التونسيين كانوا يأملون تقدم منتخبنا إلى أقصى حد في التصفيات لكن كل من يتذكر حادث المرور يحمد الله أن منتخبنا لم يحقق نتيجة تفرح شعبا و تحزن عائلة بأن تذكرها بأن قاتل أحد افرادها تحت تأثير حالة كحولية يحتفل …لو لم تكن الظروف التي أتت بك و بمعلول لكان حال كرتنا أفضل و حال بلادنا أحسن لكن على قول الشيخ إمام ” حالتنا ما تسرش إنسان و حالنا يصعب على الغلبان ”

محمد عباس


آخر الأخبار


nos sponsors