آخر الأخبار

نبض المدينة

اين اختفت الشرطة البيئية بصفاقس

20:00

كتبنا اكثر من مرة عن دور الشرطة البيئية بصفاقس وهل يمكن اعتبارها سلكا امنيا بعد ان تم رفضها من كل الاسلاك والنقابات الامنية واصبحت تعمل تحت امرة رؤساء البلديات ….في صفاقس نرى كثيرا السيارات الجديدة لهذه الشرطة ولكننا لا نراها على الميدان تعمل في نطاق ما يخوله القانون وحتى صفحتهم على الفايسبوك تنقل النشاط لهذه الفرقة ولكن في العاصمة واحوازها …في صفاقس الاخلالات البيئية عديدة وكثيرة وكثيرا ما نرى السنة الدخان تنبعث من حدائق المنازل بعد ان يتولى اصحابها حرق فواضلهم وهو ما يمنعه القانون ويعرض صاحب الفعلة الى خطايا مالية ولكن المتابعة غائبة تماما

اغلب المطاعم ومحلات صنع الحلويات تعمل في ظروف بيئية تعيسة جدا ولكن لم نسمع يوما عن تدخل ناجع الا في بعض الاحيان ومن طرف الشرطة البلدية … غياب الشرطة البيئية لا يقتصر على هذا فقط فالمشاريع ذات الطابع الغذائي تنتشر وبسرعة ولكن يبدو ان تدخل اطراف من البلديات لخدمة مصالحهم او مشاريعهم تجعل تدخلهم مستحيلا بما انهم يعملون تحت امرة رئيس البلدية والسادة الرؤساء لا يسعهم طبعا اغضاب اعضاء المجلس ولو كان ذلك على حساب المصلحة العامة …وهذا يحيلنا طبعا الى تداخل المسؤوليات وغياب العمل الجماعي والتنسيق بين الوحدتين وهذه من الاخطاء الكبيرة التي جاء بها قانون بعث الشرطة البيئية الذي استهلك الميزانية في شراء السيارات ورواتب الاعوان …فماهو الفرق بين الشرطة البلدية والشرطة البيئيّة ؟ قد اكون جاهلا بالفلسفة التي ارتكز عليها الوزير المؤخر ولكن الجدوى غائبة تماما وهذا ما يعنينا فهل سيتم ادماج السلكين في سلك واحد حتى تحصل الفائدة ؟؟والا فتتحرك شرطتنا البيئية فصفاقس عاصمة التلوث البيئي بامتياز وهذا ما لم تفهمه فمصادر التلوث كثيرة وكثيرة جدا وهي غالبا ما تكون مخالفة للقوانين وهو روح عمل الشرطة البيئية ولكننا للاسف نعيش نفس الحالة ولم نرى نظافة البيئة الا في سياراتهم التي تتجول يوميا ولا احد يعرف لماذا

حافظ كسكاس



nos sponsors