آخر الأخبار

نبض المدينة

حتى يكون على رأس مشروع ” تبرورة” أحد ابناء الجهة العارفين بقيمة هذا الحلم الضائع

13:30

وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية قرر يوم الاثنين 18 مارس 2019 تكليف الرئيس المدير العام الحالي لشركة ‘تبرورة’ بمهام صلب الإدارة الجهوية للتجهيز بولاية بن عروس.
هكذا يصبح منصب الرئيس المدير العام لشركة ” تبرورة ” شاغرا في انتظار من سيقع تعيينه في هذا المنصب.
تبقى السفينة بدون ربان … يبقى حلم تبرورة تتقاذفه امواج وزارة التجهيز … تلقي بتنفيذ هذا المشروع في شواطئ تنتظر ان تبعث فيها الروح وتفتح احضانها للمد والجزر و لابناء الجهة لتخفف وطأة التلوث وتكسي المكان بفضاءات للترفيه وأمكنة تغير صفاقس الاسمنت المسلح .
يبقى هذا المشروع الحلم لمدينة تسعى إلى التوسع وتخفيف وطأة الازدحام المروري وانعدام الفضاءات والمساحات الكبرى في محيط المدينة التي تختنق ويظل الحلم قابع تحركه الاجندات السياسية وتستعمله ورقة لكسب أوراق انتخابية ويبقى المشروع دون ربان يحذق التسيير ويدرك كيف يدير الدفة والأشرعة في اتجاه تحقيقه .
كل الاتجاهات تدرك أن الوزارة لا ترغب في بعث الروح لهذا المشروع وكل اهالي جهة صفاقس اصبحت مقتنعة ان تبرورة وهم وأحلام تصارع الامواج في شريط ساحلي يعد الاطول من حيث المساحات .
يبدو ان الايام القليلة الباقية ستشهد تعيين مدير لهذا المشروع والنية متجهة نحو ثلاثة اسامي مقترحة :
اثنان منهم من داخل جهة صفاقس … ؟؟؟
ثالثهم من العاصمة … ؟؟؟
كل ما يتمناه اهالي جهة صفاقس ان يكون ربان هذا المشروع من داخل الجهة ومن الشباب الحالم والذي باستطاعته تحقيق هذا الحلم النائم وخاصة ان المدينة تمتلك طاقات تحذق الإدارة ولها كفاءة الريادة والتسيير والخبرة ولنا في صفاقس مبدعون في صناعة الثروة والتفكير والتجربة .
حتى تعود الثقة في مشروع تبرورة لابد من شاب او مسير قريب من محيط الادارة وملم بالإشكاليات ويكتسب خبرة في ادارة الاعمال ويقترب من المجتمع المدني وصوته مسموع .
• الاقتراحات الاولى تحيلنا على احد مديري المؤسسات الجهوية الكبرى وله ربما حظ في ادارة هذا الشأن وهو من ابنائها ومن اصحاب الشهادات العليا والكفاءة وقد تقلد العديد من المناصب في ادارة الشأن الجهوي وتعددت مناصبه ويدير اليوم مؤسسة مهمة وفي قطاع حساس يمر اليوم بصعوبات جمة ويختنق من غياب السيولة .
• الاقتراح الثاني احد شباب مدينة صفاقس ومن المقريبن لهذه المؤسسة ومن الملمين بحيثيات هذا المشروع ويعرف خباياه ويكتسب خبرة في المسائل المالية وقد تقلد العديد من المناصب الجهوية ويدرك جيدا لعبة ادارة الشأن الاقتصادي والمالي وشباب غاص في هموم المدينة واعتنق المجتمع المدني ولا زال يقترح ويسعى الى النهوض بمدينة النوم .
• ثالث المقترحات من العاصمة ومن وزارة التجهيز تحديدا وهو غريب عن المكان وسيبقى مدة حتى يدرك معنى هذا المشروع وحيثياته وهو اداري بدرجة أولى ينقصه الخيال والتبني لجهة تفقد الامل في هذا المشروع الحالم .
فهل يعين على رأس تبرورة احد ابناء الجهة العارفين يقيمة ومشاكل مشروع تبرورة وله من العلاقات والقرب ما يحقق حلم اصبح في غياهب النسيان …

صالح


آخر الأخبار


nos sponsors