آخر الأخبار

نبض المدينة

عبد العزيز عشيش من النضال الوطني إلى الإعلام الجهوي بقلم رضا القلال

18:00

كان عبد العزيز عشيش مناضلا سياسيا فقد لازم حركات الشباب اكثر سنوات الدراسة بصفاقس او بالجامعة الزيتونية. وكان على اتصال كامل بالجامعة الدستورية والزعيم الهادي شاكر. وفي 26 مارس 1952 اعتقلت القوات الاستعمارية عبد العزيز عشيش وابعد الى محتشد زعرور ثم سجن بتبرسق.
وحنى اكون واضحا اعتقد ان عبد العزيز عشيش اقتطع له موقعا في الساحة الثقافية يتعدى حدود السياسة. ساهم باندفاع في تأسيس فرع جمعية الشبان المسلمين وفي تأسيس جمعية مكتبة التلميذ الصفاقسي الزيتوني ونشط في جمعية الثقافة والتعاون المدرسي وفي جمعية الاتحاد الصفاقسي الزيتوني ثم بعد تخرجه من الجامعة الزيتونية بشهادة التحصيل في العلوم سنة 1947 وعندما تأسست اللجنة الثقافية الجهوية بصفاقس كان أول رئيس لها وإلى آخر يوم في حياته ووقع انتخابه لعضوية البلدية ثم كاهية رئيسها وترأس في ذات الوقت لجنتها الثقافية
وقضى عبد العزيز عشيش فترة طويلة تحت مجهر الصحافة حيث انضم إلى اسرة تحرير جريدة الصباح بالعاصمة بعد الافراج عنه في سنة 1953، وفي سنة 1955 التحق بأسرة تحرير جريدة العمل وفي سنة 1956 التحق بالإذاعة الوطنية وارتقى في الوظيفة إلى أن تولى رئاسة القسم الأدبي. في تلك الفترة خطط لإحداث إذاعة صفاقس وترأس إدارة تاسيسها في 8 ديسمبر 1961. وهكذا حققت له الساحة المتميزة التي احتلها في عالم الصحافة الشهرة التي استحقها.
وقام عبد العزيز عشيش باكتشاف سسيولوجي ثقافي لمدينة صفاقس فكان على اتصال بالفنانين وبالمثقفين منذ ظهور فكرة الإذاعة وبعد بعثها بين قصر البريد على شارع الزعيم الحبيب بورقيبة(الإدارة) والمسرح(الاستديو) ومكتب البريد باريانة بطريق تونس(الارسال) محدثا ثورة ثقافية لامثيل لها بتونس.
وعاش عبد العزيز عشيش بين أيقونتين هما الزعيم الحبيب بورقيبة والأستاذ الشادلي القليبي، وقد حصل على مساندة واسعة منهما. خاصة وانه اتصف بالذكاء الاجتماعي وببصيرة نافذة مكنته من التوصل والتعامل بفاعلية في البيئات المختلفة.
لقد امتلك عبد العزيز عشيش قصة فريدة جملتها علاقته الرومنسية بعائلته، ومزقها رحيله المبكر إثر نزيف حاد في المعدة سنة 1967. وسيكون الملتقى الذي تنظمه اذاعة صفاقس بمناسبة احتفالها بالعيد ال57 على تاسيسها السبت القادم مناسبة لتجديد سيرة هذا المثقف الرائع، واعادة ابتكار شخصية استثنائية عرفتها مدينة صفاقس في الستينات من القرن العشرين.

رضا القلال


آخر الأخبار


nos sponsors